هل البطاطس تعالج الروماتيزم فعلا ؟! تعرف بنفسك

الوصف 

البطاط هو نبات عشبي معمر, يزرع من أجل الدرنات الصالحة للأكل. نبات البطاطا له جذع متفرّع وأوراق متناوبة تتشكل بأحجام غير متساوية في الشكل.
يمكن للوريقات أن تكون بيضاوية أو مستطيلة الشكل ويمكن أن تصل الأوراق إلى 10 – 30 سم في الطول, وبعرض 5 – 15 سم.
يٌنتج نبات البطاطا زهور بيضاء أو زرقاء مع ثمرة صفراء مخضرة.
تنمو درنات البطاطا تحت الأرض وتقع بشكل عام في عمق 25 سم من التربة. يمكن أن تكون درنات البطاطا بين اللون الأصفر إلى الأحمر أو الأرجواني اعتماداً على الصنف.
يمكن أن تصل نباتات البطاطس إلى ما يزيد عن متر واحد في الارتفاع ، وتزرع كنباتات سنوية، حيث لا تعيش إلا في موسم نمو واحد.

القيمة الغذائية

القيمة الغذائية لكل 100 غرام:

● الطاقة 77 سعرة حرارية
● الكربوهيدرات 17.49 جم
● بروتين 2.05 جم
● إجمالي الدهون 0.10 غ
● الألياف الغذائية 2.1 غ
● حمض الفوليك 15 مكغ
● النياسين 1.061 ملغ
● حمض البانتوثنيك 0.279 ملغ
● البيريدوكسين 0.298 ملغ
● ريبوفلافين 0.032 ملغ
● الثيامين 0.081 ملغ
● فيتامين أ 2 وحدة دولية
● فيتامين C 19.7 ملغ
● فيتامين K 2 مكغ
● الصوديوم 6 ملغ
● البوتاسيوم 425 ملغ
● الكالسيوم 12 ملغ
● الحديد 0.81 ملغ
● المغنيسيوم 23 ملغ
● المنغنيز 0.141 ملغ
● الفسفور 57 ملغ
● الزنك 0.30 ملغ
● كاروتين- 4 مكغ
● لوتين – زياكسانثين 21 مكغ

الفوائد الصحية

1- تعزيز زيادة الوزن:
تتكون البطاطا في المقام الأول من الكربوهيدرات, وتحتوي على البروتين وهي منخفضة الدهون.
عندما تقدم البطاطا مع الأطعمة مثل الجبن والزبدة أو الكريمة، فإنها تجعل نظاماً غذائياً مثالياً للأشخاص النحيفين والذين يرغبون في زيادة الوزن.

2 – تسهيل الهضم:
بما أن البطاطا تحتوي على كمية من الكربوهيدرات، فهي سهلة الهضم بشكل لا يصدق كما أنها تسهل أيضاً عملية الهضم في حال تناولها مع الغذاء.
هذه الخاصية تجعلها نظاماً غذائياً جيداً للأطفال الصغار أو لأولئك الذين لا يستطيعون استيعاب الطعام الصلب، ولكنهم بحاجة إلى الطاقة.

3- العناية بالبشرة:
البطاطا جيدة للبشرة لاحتوائها على فيتامين ج ومركب ب ، وكذلك المعادن مثل البوتاسيوم والمغنيسيوم والفوسفور والزنك.

4- علاج الاسقربوط:
يمكن لفيتامين C الموجود في البطاطا أن يساعد في الوقاية من داء الاسقربوط، الذي يتسبب بشقوف في زوايا الشفاه, ويتسبب بحدوث لثة إسفنجية ونزيف، وعدوى فيروسية متكررة.

5 – علاج الروماتيزم:
هناك جزئين لتأثير البطاطس على هذه الحالة. تساعد الفيتامينات مثل الكالسيوم والمغنيسيوم في توفير الراحة من الروماتيزم. أيضاً يمكن للمياه التي يتم الحصول عليها من غليان البطاطا أن يكون لها تأثير مميز لتخفيف الألم والتهاب الروماتيزم.
لكن بسبب ارتفاع محتوى النشا والكربوهيدرات، فإنها تؤدي إلى زيادة وزن الجسم الأمر الذي قد يكون له آثار ضارة على الروماتيزم.

6 – تقليل الالتهاب:
البطاط فعالة جداً في الحد من الالتهابات الداخلية والخارجية. بما أنها طرية وسهلة الهضم، وتحتوي على الكثير من فيتامين C (وهو مضاد جيد للأكسدة يقوم بتصليح تآكل الأنسجة والتمزق) والبوتاسيوم وفيتامين B6، لذا فإنها يمكن أن تخفف من أي التهاب في الأمعاء والجهاز الهضمي.
وأيضاً هي عنصر غذائي جيد جداً لأولئك الذين لديهم تقرحات في الفم.

7- انخفاض ضغط الدم:
لحسن الحظ ، يمكن للبطاطس أن تخفف من الأسباب المحتملة والمتعددة لضغط الدم, ويمكن استخدامها لتخفيف الضغط المرتفع خضوصاً بسبب التوتر.
ولكن يجب تجنبها إذا كان ارتفاع ضغط الدم نتيجة لمرض السكري. الألياف الموجودة فيها مفيدة في خفض الكولسترول وتحسين أداء الأنسولين في الجسم، مما يساعد في خفض ضغط الدم.
هذا لأن هناك علاقة مباشرة بين ضغط الدم ومستوى الجلوكوز في الدم. الأنسولين يساعد على تنظيم مستوى الجلوكوز هذا.
علاوة على ذلك ، فإن البوتاسيوم الموجود في البطاطا (46٪ من الاحتياجات اليومية لكل حصة) يخفض ضغط الدم ، لأنه يعمل كموسع للأوعية.

8- الوقاية من السرطان:
البطاطا تحتوي على حمض الفوليك. يلعب هذا الحمض (الذي يسمى أيضاً الفولات) دوراً في تركيب الحمض النووي وإصلاحه. لذلك يمنع العديد من أنواع الخلايا السرطانية من التكوّن بسبب الطفرات في الحمض النووي.
كما يرتبط تناول الألياف من الفواكه والخضروات مثل البطاطس بتقليل خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم. ويعمل أيضاً فيتامين C و quercetin كمضادات للأكسدة، حيث يحمي الخلايا من التلف الناتج عن الجذور الحرة.

9- صحة للقلب:
تحتوي البطاطا أيضاً على مواد معينة تسمى الكاروتينات (لوتين وزيكسانثين). الكاروتينات مفيدة لصحة القلب وعمل الأعضاء الداخلية الأخرى.

10 – علاج الإسهال:
تعتبر البطاطا مكوناً ممتازاً في النظام الغذائي, لأنها غنية بالطاقة. وهي مهمة جداً بالنسبة لأولئك الذين يعانون من الإسهال حيث تسهل من عملية الهضم لاحتوائها على الألياف.
ومع ذلك، فإن تناول الكثير من البطاطا يمكن أن يسبب الإسهال بسبب الاستهلاك المفرط للنشا.

التحذيرات

– سولانين:
من المحتمل أن تحتوي البطاطا غير الطازجة (التي تنبت بعض البراعم أو تتحول إلى لون مختلف) على مادة سولانين، وهي مركب سام وجد أنه يسبب مشاكل في الدورة الدموية والجهاز التنفسي ، وكذلك الصداع وتشنجات العضلات والإسهال.
إذا ظهرت حبة البطاطا قوية الملمس ومع ذلك لها بعض البراعم، فليس هناك أي مشكلة فقط قم بإزالة كل البراعم هذا الأمر كافي. أما إذا كان شكل حبة البطاطا مجعد وباهت وذات ملمس غير مشدود أو إذا كانت تشكل صبغة خضراء، فلا ينبغي تناولها.

– الأكريلاميد:
عند طبخ البطاطا فوق درجة حرارة 248 فهرنهايت ، تنتج مادة كيميائية تعرف باسم الأكريلاميد. يوجد هذا المركب في البلاستيك والمواد اللاصقة والأصباغ ودخان السجائر.
تم ربطه بتطوير العديد من أنواع السرطان. الأكريلاميد له خصائص سمية عصبية وقد يكون له تأثير سلبي على الجينات والصحة الإنجابية.

– من المحتمل أن تكون رقائق البطاطس والبطاطس المقلية ومنتجات البطاطس المصنعة مرتفعة في مادة الأكريلاميد والدهون والصوديوم. تجنبها يمكن أن يساعد في تقليل التعرض لمادة الأكريلاميد.

– مرض السكري والسمنة:
تحتوي البطاطس على مستويات عالية من الكربوهيدرات البسيطة. قد لا يكون ذلك مفيداً للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري أو السمنة عند تناولها بكمية زائدة.
يجب أن تؤكل البطاطا باعتدال وكمصدر للكربوهيدرات. كما يجب أن تؤكل الخضار غير النشوية بجانب البطاطس من أجل الحفاظ على نظام غذائي متوازن.

– حاصرات بيتا:
وهو دواء شائع وصفه لأمراض القلب. يمكن أن يسبب زيادة مستويات البوتاسيوم في الدم. لذا يجب تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم مثل البطاطس باعتدال عند تناول حاصرات بيتا.

البوتاسيوم:
يمكن لمستويات عالية من البوتاسيوم في الجسم أن تشكل خطراً كبيراً على أولئك الذين يعانون من تلف أو ضعف أو أمراض الكلى بشكل عام. قد لا تتمكن الكلى التالفة من تصفية البوتاسيوم الزائد من الدم، وقد يكون ذلك قاتلاً.

– اسمدة:
قد تحتوي البطاطا المزروعة في التربة المخصبة بشكل كبيرة, على مستويات عالية من التلوث بالمعادن.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى